علم الاخفاء ما لا تستطيع عيناك رؤيته

علم الاخفاء ما لا تستطيع عيناك رؤيته

م.م. جنان نصيف شهاب

 هو الفن والعلم الخاص بكتابة رسائل مخفية بطريقة لا يمكن لاحد عدا المرسل والمستلم المعني الشك بوجود الرسالة، وهو نوع من السرية يعتمد على الغموض. وقد اُستخدم على مر التاريخ العديد من التقنيات والاساليب العبقرية لاخفاء المعلومات السرية بطرق وأساليب متنوعة ومختلفة ، فقد قام الاغريقيون بحلق رؤؤس الرسل ووشم الرسائل السرية على الراس وانتظار ان ينمو الشعر مجددا، وما ان ينمو الشعر مجدداً تبقى الرسالة ولا يمكن الكشف عنها حتى يتم حلق رأسه مرة أخرى عند المستلم. اما في الحرب العالمية الثانية عرضت أخبار غير مرئية وتعد أيضاً شكلا شائعا من أشكال الكتابة التي لا يمكن اكتشافها. ويمكن لرسالة عادية أن تتضمن رسالة أخرى مختلفة جدا مكتوبة بين الاسطر. يرجع أول استخدام سجل لتقنية الستيغانوغرافي إلى سنة 440 قبل الميلاد عندما ذكر هيرودوت مثالين في تاريخه. أرسل ديماريتوس تحذيرا بشأن هجوم مقبل لليونانين عن طريق كتابته مباشرة على لوح خشبي ثم غطاه بغشاء من الشمع . اما ككلمة فان أول تسجيل لاستخدام هذا المصطلح كان سنة 1499 من قبل يوهانس تريثيموس، في مقالته steganography عن التشفير والكتابة المخفية على صورة كتاب تعاويذ سحرية.

الوسائط المستخدمة في إخفاء البيانات (Steganography)

اول دخول لتقنيات الاخفاء الحديثة كان في سنة 1985 مع ظهور الحواسيب الشخصية, وجرى تطبيق مشاكل إخفاء المعلومات التقليدية عليها. إن التطور الذي أعقب ذلك كان بطيئا, ولكن منذ انطلاقها, تعاظم حجم برمجيات الستيغانوغرافي المتاحة. أبرز الوسائط التي تستخدم في إخفاء المعلومات أربعة وهي:

الملفات النصية، الصور،الملفات الصوتية و

مقاطع الفيديو.

أنماط إخفاء البيانات

: Pure Steganographyوهو النوع أو النمط العادي والخام من الأنماط المستخدمة لإخفاء المعلومات، هنا يتم تضمين المعلومات أو الرسالة الخفية داخل الوسيط بشكل مباشر وبدون كلمة سرية.

Secret Key Steganography: يعني إخفاء المعلومات بإستخدام مفتاح أو كلمة سرية تضاف للرسالة المخفية عند إخفائها داخل الوسيط المستهدف. وهكذا لا يمكن إسترجاع أو قراءة الرسالة المخفية من قبل الطرف الثاني إلا بمعرفة الكلمة السرية، وبإضافة الكلمة السرية لعملية الإخفاء تكون العملية آمنة ومعقدة أكثر.

Public Key Steganography: ويعني إخفاء المعلومات بإستخدام مفتاح عام، والعملية هنا تشبة العملية المتبعة في التشفير عن طريق إستخدام مفتاحين، الأول مفتاح “عام” ويستخدمه الشخص الأول عند عملية إخفاء المعلومة، ويتم إستخدام المفتاح الثاني “الخاص” من قبل الشخص المستقبل عند إسترجاعه للمعلومة المخفية، مع العلم أن المفتاح الخاص له علاقة مباشرة مع المفتاح العام.

تستخدم طريقة إخفاء المعلومات في الكثير من التطبيقات المفيدة مثل تعزيز البطاقات التعريفية الذكية، حيث أن طريقة إخفاء المعلومات تلعب دور مهم في إخفاء تفاصيل معينة داخل صور الأفراد، كذلك، في الشبكات في حزم TCP/IP حيث يتم إخفاء أو تضمين كلمة سر غير مكررة داخل صورة ما حتى يتم تحليل حركة مرور الشبكة لمستخدم معين.

 

. . . . . . . . . . . . .
  • facebookpic
  • twitterpic
  • youtubepic
  • googlepluspic
  • androidpic
  • mailpic

حقوق النشر محفوظة لموقع كلية الهندسة جامعة ديالى Copyright (c) 2018

3:45