ماسبب تسمية قدرة المحركات والالات بالقدرة الحصانية

ماسبب تسمية قدرة المحركات والالات بالقدرة الحصانية

م.م. وئــــــام طلعت علي

قســم هندسة الحـــــاسوب

 

 


 

ان وحدات  القياس التي نستخدمها في قياس الكميات الفيزيائية مثل درجة الحرارة والقوة والمسافة مثل سليزيوس ونيوتن وفولت وامبير وغيرها والتي هي اسماء العلماء الذين  اكتشفوا تلك الكميات الفيزيائية فسميت وحدة القياس لها باسمهم تقديرا لهم. وهنالك وحدة القدرة الحصانية ( horsepower) المستخدمة للتعبير عن القوة المتولدة بواسطة المحركات .فما هو السبب الذي ادخل الحصان في وحدة القدرة؟

حيث ان مخترع كلمة HorsePower أو القوة بالحصان هو المهندس جيمس وات James Watt الذي ولد سنة 1736 وتوفي سنة 1819 ويعرف وات بأنه مطور المحرك البخاري كما أن إسمه مطبوع على أي علبة من علب لمبات الإضاءة مثل 60 Watts  . بدأ الامر عندما اخترع العالم جيمس وات  المحرك البخاري. الا ان العالم  الصناعي كان يعتمد على محرك بخاري اخترعه العالم ثوماس نيوكمان Thomas Newcomen في العام 1712 والذي يعد اول محرك يعمل على البخار. الا ان التحسينات التي ادخلها العالم جيمس وات على المحرك البخاري جعلته اكثر كفاءة حيث انه يولد نفس الطاقة الميكانيكية بربع الوقود الذي يستخدم محرك نيوكمان.

اراد العالم وات ان يسوق محركه الجديد وينافس المحرك السابق، الا ان تسويق المحرك الجديد ليس بلامر السهل لان في ذلك الوقت لم يكون الجميع يستخدم المحركات البخارية في اعمالهم وكانوا يعتمدون على الحصان. وكل ما كان عليه فعله حينها ان يخبرهم بان محركه الجديد يوفر 75% من الوقود. وهنا اراد وات ان يجد طريقة ليقنع هؤلاء الناس بمزايا محركه الجديد. وهنا جاءت له فكرة يوضح لهم فيها مقدار انتاجية وكفاءة المحرك الجديد بالمقارنة مع الحصان، وذلك عن طريق وحدة قياس تجمع المحرك والحصان. لعمل ذلك قام بحساب انتاجية الحصان من خلال قياس القدرة التي يولدها الحصان خلال فترة زمنية معينة. فوجد ان كل حصان يستطيع ان يولد قدرة مقدارها 33,000 foot-pounds في الدقيقة. وعليه عرف وحدة الحصان horsepower على ان كل حصان يستطيع ان يقوم بـ 33,000 foot-pound من الشغل في كل دقيقة فمن الواضح ان قيمة وحدة القدرة الحصانية ليست مطلقة لكن لم يكن هذا الامر مهما بالنسبة لجيمس وات، ولا حتى للمشتريين للمحرك الجديد. كل ما كان يهم المستخدمين للحصان في تسيير اعمالهم هو ان يعرفوا اذا ما كان المحرك البخاري لوات يمكنه ان ينجز شغلا ميكانيكيا اكبر بخمسة مرات من الحصان الواحد. او بمعنى اخر هل بالفعل المحرك البخاري الجديد يكافئ اداء خمسة حصن.والنهضة الصناعية حتى يومنا هذا نستخدم وحدة القدرة الحصانية horsepower في تقدير قوة محركات السيارات والطائرات والالات الاخرى.

 

 

 

. . . . . . . . . . . . .
  • facebookpic
  • twitterpic
  • youtubepic
  • googlepluspic
  • androidpic
  • mailpic

حقوق النشر محفوظة لموقع كلية الهندسة جامعة ديالى Copyright (c) 2018

3:45